Search
Close this search box.

مجموعة (مپنا) تحصل علی المرتبة الاولی في ابحاث التنمية لمهرجان الخوارزمي الدولي

حصلت الشركة الهندسية لصناعة التوربينات التابعة لمجموعة مپنا، علی المرتبة الاولی في ابحاث التنمية‌ في‌ مهرجان الخوارزمي‌ الدولي.

حصلت الشركة الهندسية لصناعة التوربينات التابعة لمجموعة مپنا، علی المرتبة الاولی في ابحاث التنمية‌ في‌ مهرجان الخوارزمي‌ الدولي.

حصلت شركة (برتو) علی المرتبة الاولی في مهرجان الخوارزمي ‌الدولي في دورته الثامنة و العشرين، تقديراً لاطروحتها في التوصل الی تقنية الانجماد الموجّه لتصنيع مراوح توربين DS. و قام الدكتور مجيد بهمني، المدير التنفيذي لشركة (برتو) ، الذي‌ تولی مهمة تعريف و تنفيذ مشروع تطوير هذه التقنية، بتسلم لوح  تذكاري و شهادة التقدير من وزير العلوم.

اقيم مهرجان الخوارزمي الدولي، الذي يعتبر اكبر و اهم حدث علمي في البلاد، يوم الثلاثاء الثاني‌ عشر من اسفند، في قاعة المؤتمرات ، بحضور المساعد العلمي لرئيس الجمهورية، و وزير العلوم، و رئيس مؤسسة البحوث العلمية‌و الصناعية في ايران، و جمع من كبار المسؤولين، و قد تم تثمين 17 اطروحة و مشروعاً محلياً و خارجياً نظراً لتميزها و اعتبارها الافضل.

يشار الی أن مؤسسة الابحاث العلمية و الصناعية في البلاد، تقيم في كل عام مهرجان الخوارزمي الدولي بهدف تقدير و تكريم الباحثين و المبدعين للاطروحات المبتكرة في‌ مجال العلوم و التكنولوجيا. و تحاول من خلال التعرف و اكتشاف المؤهلات و الاستعدادات المتفوقة في مختلف العلمية و الصناعية، تكريم المنزلة السامية للباحثين و المخترعين و المتبكرين و المبدعين، و توفير الارضية للتعاون العلمي و التقني‌ بين المراكز العلمية و البحثية، و ايجاد فرص التحاور و التواصل بين العلماء ‌و المفكرين المحليين و الاجانب و توفير الدعم المادي‌ و المعنوي للفائزين، و تعتبر كل ذلك في طليعة الاهداف التي تتطلع اليها مهرجانات الخوارزمي الدولية.

و مما يذكر أنه وصل هذه الدورة من المهرجان 594 بحثاً و مشروعاً، 243 منها تعود لباحثين اجانب و ايرانيين يقيمون في‌47 بلداً، و قد توزعت الابحاث علی 16 فرعاً من الفروع العلمية. و ان معظم الابحاث و المشاريع المرسلة تمحورت حول البيئة التقنية، ‌و البيئة و العلوم الطبية الاساسية حيث بلغت 80 مشروعاً. و يلي ذلك البحوث التي تتمحور حول الكهرباء و الكمبيوتر و الزراعة و الموارد الطبيعية حيث ضم هذا القسم 69 بحثاً. و تعد الابحاث التي تمحورت حول الفضاء التي ارسلت الی المهرجان، الاقل عدداً حيث بلغت عشرة ابحاث فقط.

و شارك في قسم الميكانيك لهذه الدورة من المهرجان، 62 مشروعاً، و في قسم الصناعات الكيماوية 58 مشروعاً، و 45 مشروعاً‌ في العلوم الاساسية،‌و 35 مشروعاً في العلوم الطبية،‌ و 30 مشروعاً في تكنولوجيا النانو، و 23 مشروعاً في هندسة الاجهزة الدقيقة و تكنولجيا المعلومات، و 22 مشروعاً في المواد و المتالوجيا و الطاقات الجديدة، و 20 مشروعاً في المجالات العمرانية،‌و 17 مشروعاً في الميكاترونكس، و 14 مشروعاً في الصناعات و الادارة التكنولوجية،‌ و كان نصيب الفن و العمارة 13مشروعاً.

من بين اصحاب المشاريع المحلية الفائزة، الدكتور علي اكبر صالحي الذي شارك بمشروع (تدوين العلم التقني و تأسيس معمل لانتاج الوقود الصفائحي لمفاعل طهران لانتاج الدواء المشع) عن مؤسسة الطاقة الذرية، و الدكتور مجيد بهمني الذي شاكر بمشروع (الحصول علی تكولوجيا الانجماد الموجّه لتصنيع مراوح التوربين الغازي) عن الشركة الهندسية لتصنيع مراوح التوربين التابعة لـ(مپنا – برتو)، حيث فازا بالمرتبة الاولی لابحاث التنمية.

و خلال الحفل الختامي لتوزيع الجوائز، اشار الدكتور فرهادي وزير التعليم العالي، الی تأكيد الدول الاعضاء في حركة عدم انحياز علی تأسيس مركز علمي – تجاري و تسجيل الاختراعات، موضحاً:‌ استناداً الی البيان الختامي لاجتماع وزراء التعليم بالدول الاعضاء في حركة عدم الانحياز، الذي عقد الاسبوع الماضي في‌ طهران، دعا الاعضاء الی التعاون العلمي‌ و تأسيس مركز علمي يهتم بالتكنولوجا و الابتكار و نقل التقنية، و التبادل التجاري و تسجيل الاختراع في اطار مجموعة المبدعين، و قد حظي هذا الموضوع بتأكيد رئيس الجمهورية. و بناء‌ علی ذلك تمت المصادقة علی مشروع تأسيس مثل هذا المركز العلمي – التكنولوجي الدولي، و المباشرة بتنفيذه. و أوضح الدكتور فرهادي:‌ ان مهرجان الخوارزمي الدولي‌ يحظی اليوم بالاهتمام و التقدير علی المستوی العالمي، و أن مشاركة 47 بلداً في هذه الدورة من المهرجان، تشير الی النمو و البلوغ الذي يتمتع به هذا الحدث العلمي.

علی صعيد آخر اعتبر عبد الرضا صميمي، رئيس الامانة العامة لمهرجان الخوارزمي الدولي الثامن و العشرين، مشاركة الدول الاجنبية في هذا المهرجان تمهد الارضية المناسبة للتعاون العلمي، موضحاً ان 47 بالمائة من الاطروحات المشاركة في هذه الدورة من المهرجان كانت من آسيا، و 42 بالمائة من اوروبا، وخمسة بالمائة من اميركا و اربعة من الاقيانوسية، و اثنان بالمائة من افريقيا. و لفت الدكتور صميمي الی أن الاطروحات الخارجية التي وصلت الی الامانة العامة للمهرجان ارتفعت بنسبة الضعف.

و تابع الدكتور صميمي: يقام المهرجان بدعم و مساندة كل من مركز نقل التكنولوجيا في آسيا و اقيانوسية، و مركز العلوم و التكنولوجيا للتنمية المستدامة في‌ الجنوب، و اللجنة الدائمة لمنظمة التعاون الاسلامي الخاصة بالتعاون العلمي و الهندسي، و منظمة ايكو، و مؤسسة ايكو الثقافية، و منظمة التغذية و الزراعة التابعة للامم المتحدة،‌ و المركز الدولي للبحوث الزراعية في‌ المناطق القاحلة،‌ و المركز الاقليمي‌ للعلوم و التكنولوجيا، و رابطة التعاون الاقليمي للدول المطلة علی المحيط الهندي، و المكتب الاقليمي لليونسكو في طهران،‌ و منظمة التنمية الصناعية التابعة للامم المتحدة.

جدير بالذكر، أن 94 خبيراً من الكوادر الهندسية في مجموعة (مپنا) الذين يعملون في شركتي (برتو) و (توكا)، شاركوا في مشروع تطوير تقنية تصنيع مراوح DS.

يشارك:
Scroll to Top